وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

عبد الحميد الدبيبة يعلن تقديمه مقترح ومعايير اختيار الحكومة إلى مجلس النواب.

تاريخ النشر (2021-02-25 21:01:16)

طرابلس 25 فبراير 2021 (وال) ـ أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة تقديم مقترح ومعايير اختيار هيكلية الحكومة الى هيئة رئاسة مجلس النواب رفقة مخرجات ملتقى الحوار وبرنامج الحكومة.

وقال الدبيبة في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس إنه وضع في اعتباره الأبعاد التي عاشتها البلاد في الفترة الأخيرة وخروجها مؤخرا من حالة نزاع حاد وشعور الكثير من أبناء الأمة الليبية بالتهميش وغياب التمثيل وكذلك إشكالية الشرعية السياسية والقانونية وانقسام المؤسسات.

وأضاف أنه اعتمد على التشاور والحوار أساسا لإعداد المقترح مشيرا إلى أنه خاض جولات مشاورات مكثفة مع ممثلي الدوائر الانتخابية في مجلس النواب وكذلك ممثلين عن لجنة الحوار بالإضافة إلى بعض ممثلي مكونات المجتمع المختلف وتواصل مع جميع الفرقاء السياسيين وأطراف النزاع.

وبيّن أنه استقبل أكثر من3000 سيرة ذاتية من مرشحي مناصب المختلفة عكف على دراسة وتقييم 2300 سيرة ذاتية منها.

وأوضح الدبيبة أنه اعتمد الكفاءة كأهم معيار لإعداد مقترح الحكومة، وراعى التوزيع العادل ما بين المناطق فيما يتعلق بالمناصب السيادية بالإضافة إلى مبدأ التشاور.

وقال الدبيبة أنه يعي أن هناك استحقاقات كثيرة أمام الحكومة التي تسابق الزمن لتوفير الخدمات للمواطنين ومعالجة الكثير من التحديات وأهمها جائحة كورونا وأزمة الكهرباء وتوفير السيولة، لذلك وقد بدء حتى قبل تشكيل الحكومة عملية تواصل مع الخبراء والمؤسسات المعنية بهذه الملفات للتسريع من عملية معالجة هذه المشكلات فور اعتماد الحكومة.

وتوجه الدبيبة بالشكر لكل قادة وممثلي الدول الصديقة والشقيقة وكذلك ممثلي الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية على الدعم الذي أبدوه لمخرجات الحوار الليبي وعلى رأسهم الامين العام للأمم المتحدة وجهود التي قامت بها بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا التي أشرفت على جولات الحوار الليبي.

كما أعرب عن تقديره للشعب الليبي الذي عبر عن مدى آماله وترحيبه بتكليفنا برئاسة الحكومة، مؤكدا أن الحكومة ستعمل بكل جد على تحقيق هذه الآمال والطموحات.

ودعا الدبيبة ممثلي المؤسسات والقنوات الإعلامية على مراعاة الظروف الحساسة التي تمر بها البلاد عند تناولهم للقضايا المختلفة وكذلك تجنب التركيز على نقاط الاختلاف والنزاع.


الأكثر قراءة