وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

السراج و " ستيفاني " يتفقان على أن يقرر الساسة الليبيون مسار التحرك نحو حل سياسي دون تدخل خارجي، ووفق خارطة طريق واضحة وملزمة وبتواريخ محددة، للوصول إلى انتخابات وطنية تجرى على قاعدة دستورية صلبة .

تاريخ النشر (
2020-10-31 12:56:00
)

طرابلس 31 أكتوبر 2020م ( وال ) - أتفق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السيد " فائز السراج " و"الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة السيدة " ستيفاني وليامز " على أن ملتقى الحوار السياسي الليبي المزمع عقده في تونس في 9 نوفمبر المقبل، يمثل فرصة تاريخية، ليقرر الساسة الليبيون مسار التحرك نحو حل سياسي دون تدخل خارجي، ووفق خارطة طريق واضحة وملزمة وبتواريخ محددة، للوصول إلى انتخابات وطنية تجرى على قاعدة دستورية صلبة . جاء ذلك خلال لقاء " السراج " صباح اليوم السبت في طرابلس مع " ستيفاني " في إطار عملية التشاور حول الخطوات المقبلة لاستئناف المسار السياسي وفقا لمخرجات مؤتمر برلين. وأكد الجانبان على أن يشمل الحل السياسي جميع الليبيين، وأن يضع الجميع مصالح الوطن فوق مصالحهم الشخصية والجهوية، حفاظاً على سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية

الأكثر قراءة