وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

رئيس المجلس الرئاسي يلتقي وزيري خارجيتى تركيا ومالطا .

تاريخ النشر (
2020-08-06 15:33:00
)

طرابلس 06 أغسطس 2020 ( وال ) ـ استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السيد " فائز السراج " صباح اليوم الخميس كل من وزير الخارجية التركي السيد " مولود أوغلو " ، ووزير خارجية مالطا السيد " افريست بارتولو " .

ووفقا للمكتب الاعلامي لرئيس المجلس الرئاسي ياتي هذا اللقاء الذي حضره سفيري البلدين لدى ليبيا السفير التركي السيد " سرحات أكسن " والسفير المالطي السيد " تشارلز صليبا " وعن الجانب الليبي وزير الخارجية السيد " محمد سيالة " وعدد من المسؤولين الليبيين في إطار عملية التشاور والتنسيق المستمر بين الدول الثلاث.

ورحب السيد " السراج " في مستهل اللقاء بالوفدين، وأبدى تقديره لموقف بلديهما الداعم لحكومة الوفاق الوطني مؤكداً على أهمية التنسيق بين الدول الثلاث في هذه المرحلة الدقيقة.

من جانبهما نقل الوزيران للسيد رئيس المجلس الرئاسي تحيات الرئيس التركي " رجب طيب أردوغان" ورئيس وزراء مالطا السيد" روبيرت آبيلا "، وعبراً عن موقف بلديهما الداعم لحكومة الوفاق وحرصهما على استقرار ليبيا وتوفير كل ما يلزم لاجتياز الازمة الراهنة.

وتناول اللقاء الذي عقد بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس، تطورات الوضع في ليبيا، و أهمية عودة المسار السياسي وبما يحقق الأمن الاستقرار في ليبيا.

كما تم بحث عدد من ملفات التعاون بين الدول الثلاث في مجالات حيوية متعددة، ومساعدة ليبيا في إعادة الحياة إلى طبيعتها وإيجاد حلول عاجلة لمشاكل قطاع الخدمات.

كما بحت إمكانية تشغيل رحلات جوية تجارية مجدولة بين ليبيا وكل من مالطا وتركيا .

وتطرق اللقاء إلى عملية " ايريني " الأوروبية لتطبيق حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، حيث جرى التأكيد على ضرورة أن تكون العملية متكاملة براً وجواً وبحراً.

كما جرى التطرق إلى ملف الهجرة غير الشرعية، والتصدي لمهربي البشر، حيث أبدت كل من تركيا ومالطا تقديرهما للدور الإنساني الذي تقوم به ليبيا، وأبديا استعدادهما لتوفير احتياجات خفر السواحل الليبي من معدات وصيانة، كما أكد اللقاء على ضرورة مساهمة الاتحاد الأوروبي بفعالية لمكافحة هذه الهجرة والعمل على معالجة جذور المشكلة بتوجيه الاستثمارات الى دول المصدر.

وفي ختام اللقاء تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك لتناول ومتابعة المواضيع ذات الاهتمام المشترك وترجمتها إلى مشاريع عملية ملموسة، وإيجاد تناغم ثلاثي يكون مفتوحا أمام مشاركة من يرغب المشاركة من دول صديقة أخرى.

هذا وتم الاتفاق على أصدار بيان مشترك بمخرجات اللقاء .



الأكثر قراءة