وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

ملخص لما جاء في النشرة الاقتصادية الاسبوعية التي تصدر عن وكالة الانباء الليبية .

تاريخ النشر (
2020-07-13 10:19:00
)

طرابلس 13 يوليو 2020 ( وال )- =="المركزي" يصرف مرتبات شهري يونيو ويوليو. أعلن مصرف ليبيا المركزي، عن تسييل مرتبات يونيو ويوليو للعام الجاري، لكافة موظفي القطاعات العامة التابعة للقطاعات العامة في حساب وزارة المالية. يذكربان عدد العاملين في القطاع العام أكثر من 1.8 مليون موظف، وبلغ إجمالي الإنفاق عليهم خلال العام الماضي أكثر من 24.5 مليار دينار، بنسبة 53 % من إجمالي الإنفاق العام للدولة. == آلاف الأغنام المستوردة تصل ميناء الخمس. استقبل ميناء الخمس الاسبوع الماضي عددا من السفن التجارية محملة بشحنات متنوعة من السيارات والحاويات وحبوب الذرة، إضافة إلى المواشي,وبحسب إدارة الميناء فقد وصلت الميناء 8700 رأس غنم و300 عجل، لتعزيز السوق المحلية قبيل عيد الأضحى و211 حاوية محملة بالبضائع. ==صيانة حقل أبو الطفل تمهيدا لإعادة التشغيل. قالت مصادر في حقل أبو الطفل التابع لشركة مليتة للنفط والغاز لوسائل الاعلام، بإن الفرق الفنية التابعة للشركة تواصل عمليات صيانة خطوط الأنابيب حيث باشرت الشركة في صيانة الأنبوب سعة 34 بوصة الخاص بمعمل حقن الماء الذي تعرض للتآكل كما شملت أعمال الصيانة استبدال رأس مدخل المياه المتآكل، كما تم تركيب صمامات للخطوط 4 و20 إلى جانب استبدال جميع الأنابيب والوصلات بالإضافة لصيانة خطوط الربط مع المضخات. =="مليتة " تستعد لعمليات الضخ والإنتاج بالحقول البرية. أعلنت شركة مليتة للنفط والغاز فرع ليبيا عن البدء فى تجهيز وحدات توليد الطاقة بحقل الفيل "محطةالشرارة"، فى خطوة أولى للبدء بعملية تزويد الحقل بالطاقة الكهربائية اللازمة لعمليات الضخ وعودة الإنتاج التدريجي، فى إطار الإستعدادات لإستئناف عمليات الضخ والعمليات الإنتاجية بالحقول البرية. وذكرت الشركة على منصتها الإلكترونية أنه يتم العمل الآن استكمال عمليات الصيانة بحقل "أبوالطفل" والتجهيز للاستئناف خلال الأيام المقبلة فور توفر السعات التخزينية بميناء "الزويتينة" والتنسيق مع "شركة الزويتينة للنفط" لبدء عمليات الضخ ،كذلك تجري الإدارات المعنية بالشركة استعداداتها لاستئناف حركة الطيران . == "الواحة للنفط" تستأنف أعمال الإنتاج والتصدير. أعلنت شركة الواحة للنفط عن البدء في عمليات الإنتاج والتشغيل في الحقول و الموانىء التابعة لها - وبحسب ما نقله قسم الإعلام في الشركة عبر حسابه الرسمي- فأن الفرق الفنية بمختلف تخصصاتها تعمل على إيجاد حلول للتغلب على بعض العراقيل التي تواجههم أثناء إعادة التشيغل وذلك نتيجة لتوقف العمليات منذ 18 يناير الماضي. وأضاف القسم أن مجلس إدارة الشركة قد أوصت بتوفير قطع الغيار والمعدات اللازمة لإنجاز الأعمال المهمة والضرورية والمستعجلة بهدف ضمان إيفاء الشركة بالتزاماتها مع الجهات المتعاقد معها. == حزمة تحفيزية اقتصادية جديدة في دبي. أعلن رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، عن حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم إماراتي، لدعم الاقتصاد للتغلب على تبعات جائحة كورونا المستجد. وقال اعتمدنا حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم ليصل مجموع الحزم التحفيزية إلى 6.3 مليار درهم" تهدف "إلى تعزيز سيولة الشركات ودعم استمرارية أعمالها والتخفيف من تكلفة ممارسة الأعمال وتسهيل الإجراءات". == منتجو البيض في المغرب يخسرون 36 مليون دولار. تكبد منتجو البيض في المغرب خسائر مالية وُصفت بـ "الفادحة"، من جراء التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، خلال الأشهر الأخيرة ,وقالت جمعية منتجي البيض في المغرب إن خسائرهم وصلت إلى 350 مليون درهم، أي 36.2 مليون دولار، بين 20 مارس و30 يونيو من السنة الجارية ومني المنتجون بهذه الخسائر، من جراء صعوبات التسويق والقيود التي جرى فرضها على التنقل، فضلا عن إغلاق المطاعم والكثير من الأسواق. ==المغرب: يرفع رسوم الواردات . تتجه السلطات المغربية، إلى رفع الرسوم الجمركية على بعض المنتجات المستوردة، وفق ما كشفت عنه مسودة لقانون المالية المعدل، في إطار تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). وأعلن المغرب، عزمه على تعديل قانون الميزانية لسنة 2020، بسبب الظروف الناجمة عن كورونا، ولأن التوقعات التي جرى وضعها، أواخر العام الماضي، لم تعد قائمة. وتقترح المستودة رفع الرسوم إلى 40 في المئة، بينما رجحت موازنة 2020 الأولى أن يتم الرفع بنسبة 5 في المئة، لأجل الانتقال من 25 إلى 30 في المئة ويعتزم المغرب القيام بهذا الإجراء لدعم الشركات الوطنية التي تأثرت أنشطتها بشكل كبير من جراء وباء كورونا. ==أزمة كورونا تكبد الاقتصاد التونسي 1.7 مليار دولار. اعلن وزير المالية التونسي، محمد مزار ، بإن تكلفة أزمة كورونا في البلاد قاربت 1.76 مليار دولار، نظرا إلى تأثيرها الشديد على الاقتصاد، بينما زادت الفجوة المالية في موازنة البلاد إلى 2.8 مليار دولار خلال العام الجاري,و أن مالية الدولة أضحت في وضع صعب جدا، متوقعا أن يتجاوز عجز الموازنة 5 في المئة,و نسبة المديونية، فمن المحتمل أن تصل نحو 85 في المئة من الناتج المحلي للبلاد. == تونس : تراجع "قياسي" لمداخيل السياحة. كشفت بيانات اقتصادية في تونس، أن مداخيل قطاع السياحة في البلاد تراجعت بـ47 في المئة، خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من 2019، من جراء تفشي فيروس كورونا. وأشارت أرقام البنك المركزي التونسي إلى أن عائدات القطاع السياحي في البلاد، وصلت إلى ما يقارب 695 مليون دولار خلال الفترة المذكورة وأغلقت تونس حدودها مع الخارج، في وقت سابق من العام الجاري، لأجل كبح انتشار كورونا، وهو ما أصاب قطاع السياحة بحالة من الشلل. ==لبنان:الأزمة المالية تعصف بمستشفيات لبنان الخاصة. حذرت المستشفيات الخاصة في لبنان من أنها قد تقفل أبوابها وتوقف استقبال المرضى بسبب الأزمة المالية وارتفاع سعر الدولار في الأسواق، وعدم قدرتها على تغطية تكاليف المستلزمات الطبية. ويطالب العاملون في قطاع طب الأسنان، وزارة الصحة اللبنانيةَ بآلية لدعم المواد المستخدمة في العلاج، والأدوات والآلات الضرورية لاستمرار عملهم ,واضطر عدد كبير من العاملين بمجال طب الأسنان لإقفال عياداتهم، بسبب ارتفاع أسعار المواد والمستلزمات الضرورية لإتمام أي معاينة او عملية جراحية. ==الرئيس الجزائري: يبحث خطة "الإنعاش الاقتصادي" . أعلنت الجزائر بأنها ستطلق خطة اقتصادية جديدة لتقليل الاعتماد على النفط والغاز، وأنها ستمنح القطاع الخاص دورا أكبر بالتزامن مع مواجهة ضغوط مالية بعد انخفاض عائدات موارد الطاقة. وتعهد الرئيس عبدالمجيد تبون، مرارا بإصلاح الاقتصاد المعتمد على النفط من خلال تطوير القطاعات الأخرى، بخلاف قطاع الطاقة، والبحث عن مصادر تمويل جديدة. وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان إنها ناقشت "الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي" الجديدة في اجتماع برئاسة تبون وبحضور رئيس الوزراء ووزراء المالية والطاقة والصناعة والمناجم والتجارة والفلاحة والتنمية الريفية. == الأسواق العالمية تكبدت خسائر فادحة بسبب كورونا . خلصت دراسة اقتصادية جديدة، إلى أن جائحة فيروس كورونا وما رافقها من إجراءات إغلاق قاسية، كلفت الاقتصاد العالمي نحو 3.8 تريليون دولار، وهو رقم مرشح للارتفاع. وقال باحثون في جامعة سيدني الأسترالية، إن دراستهم هي المحاولة الأولى لتحديد تداعيات الوباءالاقتصادية على نطاق عالمي. وأشار الباحثون إلى أن 147 مليون شخص فقدوا وظائفهم حول العالم، مما تسبب في انخفاض مدفوعات الرواتب بواقع 2.1 تريليون دولار,وانخفض مستوى الاستهلاك العالمي بنسبة 4.2 في المئة، أي ما يعادل 3.8 تريليون دولار، وهو ما يوازي الناتج الإجمالي المحلي لدولة مثل ألمانيا. == اختفاء علامات تجارية شهيرة بسبب كورونا. دفعت الأزمة الاقتصادية الكبيرة التي يمر بها العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، بعض العلامات التجارية الموجودة في السوق منذ نحو 5 عقود، إلى التقدم بطلبات للإفلاس. ووجدت بعض الشركات الكبيرة التي اعتاد الناس على وجودها منذ عشرات السنين، نفسها في ضائقة مالية خانقة بسبب تفشي وباء "كوفيد-19" =="توقعات قاتمة" لمستوى الدين العام. اعلن مسؤولان في صندوق النقد الدولي بإن الدين العام العالمي سيبلغ هذه السنة مستوى تاريخيا غير مسبوق يساوي 101.5 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي العالمي، أي أكثر مما بلغ عقب الحرب العالمية الثانية. ومع ذلك، قدّرت غيتا غوبيناث وفيتور غاسبار، كبيرة الاقتصاديين ومدير قسم التمويلات العامة، أن على الحكومات تجنّب الإسراع في خفض نفقاتها لصالح اقتصاداتها المهددة حتى لا يتعرض تعافيها إلى الخطر. == انتعاش سوق السيارات بعد "الهبوط المخيف". مع رفع قيود وإجراءات العزل المنزلي، انتعشت تجارة السيارات بعد أشهر من انخفاض ضخم في المبيعات، بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا ,وذكرت بيانات مبدئية لمجموعة صناعية أن عمليات تسجيل سيارات جديدة في بريطانيا تراجعت بواقع الثلث، على أساس سنوي، في يونيو، عندما استأنف تجار سيارات كثيرون نشاطهم بعد رفع تدابير العزل العام لاحتواء مرض كوفيد-19. وقالت جمعية صناع وتجار السيارات إنه تم تسجيل نحو 145 ألف مركبة خلال شهر يونيو,وتراجعت عمليات التسجيل في مارس 44 في المئة، وفي أبريل 97 في المئة، وفي مايو 89 في المئة. == انتخاب الإيرلندي "باسكال دونوهي" رئيسا لمجموعة اليورو. فاز وزير المالية الإيرلندي باسكال دونوهي برئاسة مجموعة اليورو بعد مواجهة الإسبانية ناديا كالفينو وزيرة المالية في الحكومة الإسبانية اليسارية التي كانت تحظى بدعم فرنسا وألمانيا. وإثر انتخابه، أكد دونوهي أن "التحديات كبيرة، لكننا سنواجهها" خاصة وأن أوروبا تشهد ركودا اقتصاديا غير مسبوق في الوقت الراهن. == الاقتصاد الياباني سينكمش بأسرع وتيرة. أظهر استطلاع أجرته رويترز مؤخرا بأن الاقتصاد الياباني سينكمش بأسرع وتيرة له منذ عقود في العام حتى مارس 2021، مما يجبر الحكومة على تجميع حزمة تحفيز أخرى لتخفيف وطأة جائحة الفيروس. وتوقع العديد من المشاركين في الاستطلاع أن تكون الخطوة التالية لبنك اليابان هو توسيع التحفيز، لكنهم لا يرون أن الوباء يتسبب في أزمة في القطاع المصرفي هذا العام. هذا ومن المتوقع أن ينكمش ثالث أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 5.3? في هذه السنة المالية، حسب استطلاع أجري في الفترة من 3 إلى 9 يوليو لأكثر من 30 اقتصاديًا، وهو أكبر انكماش له منذ أن أصبحت البيانات المقارنة متاحة في عام 1994. وبحسب الاستطلاع، سيرتد الاقتصاد بنسبة 3.3? العام المقبل. ==الاتحاد الأوروبي وكورونا.. أرقام وتوجهات. اعلن المستشار النمساوي زيباستيان كورتس،بإن بلاده، وهي واحدة من بين 4 دول تسعى لإدخال تغييرات على صندوق الاتحاد الأوروبي المزمع لدعم التعافي من كورونا، لتذهب الحصة الأكبر من تلك المساعدات إلى "أفقر دول التكتل". وتعد النمسا وهولندا والدنمارك والسويد من بين أكبر المساهمين في ميزانية الاتحاد، وتعارض تلك الدول بشكل عام خطط الإنفاق الكبير. وقاومت فكرة إدراج تقديم المنح بين أنشطة الصندوق، واقترحت بدلا من ذلك اقتصار نشاطه على تقديم القروض. وكانت المفوضية الأوروبية، وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، اقترحت إنشاء صندوق بقيمة 750 مليار يورو (847 مليار دولار) . ...( وال ) ....

الأكثر قراءة