وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

الخارجية الفلسطينية تطالب بتحقيق دولي في حفريات الاحتلال أسفل الأقصى.

تاريخ النشر (
2020-01-14 13:22:00
)

رام الله 14 يناير 2020 (وال) - طالبت وزارة الخارجية والمغتربين في الحكومة الفلسطينية، المجتمع الدولي ومنظماته ومؤسساته المختصة وفي مقدمتها "اليونسكو" بتحمل المسؤولية الدولية، تجاه ما تقترفه سلطات الاحتلال الصهيوني من جرائم تتعلق بمحاولة تغيير الهوية الفلسطينية لمدينة القدس المحتلة وهدم مؤسساتها التاريخية وفي مقدمتها المسجد الاقصى تمهيدا لتهويدها، وذلك من خلال حفريات مشبوهة تقوم بها في محيط الاقصى والمدينة القديمة.. و حذرت الوزارة في بيان لها نقلته وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" من مخاطر هذه الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال وطواقمها وأذرعها المختلفة أسفل الأقصى المبارك، والبلدة القديمة من القدس المحتلة، ودعت المجتمع الدولي الى إجبار الاحتلال على الوقف الفوري لهذه الحفريات المشبوهة. و أوضح البيان، أن "النتائج الكارثية للحفريات تظهر في فصل الشتاء عبر التشققات الكبيرة في منازل المواطنين ومحلاتهم التجارية، وتسرب المياه من الأعلى والأسفل وإغراق أجزاء منها كما بدت واضحة بالأمس في حي باب السلسلة في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة. و لفتت الوزراة في بيانها الى أن تصدعات تحدث في الطرق والجدران، وسط إهمال واسع النطاق ومتعمد من قبل طواقم بلدية الاحتلال، التي تلجأ لمحاولة ابتزاز المواطنين لإخلاء منازلهم بحجة الانهيارات والتشققات، لتنفيذ مشاريع استيطانية تهويدية في المناطق المحاذية للأقصى المبارك، علما بأن عددا من تلك المباني المهددة بالحفريات هي تاريخية وأثرية. واعتبرت أن ما تقوم به سلطات الاحتلال من حفريات في محيط "الأقصى"، جريمة وفقا للقانون الدولي واتفاقيات جنيف، ما يستدعي تشكيل لجنة تقصي حقائق للوقوف على مخاطرها، ومحاسبة المسؤولين الصهاينة عنها. ..(وال)..

الأكثر قراءة