وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

سيالة : طالبت مجلس الامن الدولي بتحمل مسؤولياته التاريخية تجاه ماتشهده العاصمة طرابلس وضواحيها من حرب مدمرة وكارثية تصيب الأبرياء .

تاريخ النشر (
2019-04-15 20:58:13
)

طرابلس 15 أبريل 2019 ( وال ) - قال وزير الخارجية السيد "محمد سيالة" " أنه لايمكن المساواة بين المعتدين على العاصمة، والمدافعين عن المدنيين البالغ عددهم ما بين 2 -3 مليون نسمة الذين تم الاعتداء عليهم بالطائرات، والأسلحة الثقيلة دون مراعاة للاتفاقيات والأعراف الدولية ".

وأوضح " سيالة " في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء اليوم بالمركز الاعلامي بمقر رئاسة الوزراء وبمشاركة وزيري الداخلية " فتحي باشاغا " والتعليم " عثمان عبدالجليل " والوكيل العام لوزارة الصحة " محمد عيسى هيثم " ، ومسؤول مركز الطب الميداني طارق الهمشري - أن هنالك فرقًا بين حكومة الوفاق التي تلتزم ببناء الدولة المدنية الديمقراطية، ومن يحاول عسكرة الدولة، نافياً الادعاءات التي تقول أن هناك إرهابيين في هذه المعركة، وأكد أن الإرهابيين في طرابلس مكانهم في السجون.

وأضاف "سيالة " أنه تم توجيه رسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي " كريستوف هيوسغن " أن الحرب التي تُشن على العاصمة طرابلس منذ أكثر من عشرة أيام، وما أحدثته من قتل بين المدنيين، والنزوح، والتشريد للسكان على مختلف فئاتهم، وبث الرعب والخوف في نفوس الآمنين باستخدام أنواع الأسلحة كافة، من طائرات وصواريخ ومدفعية ثقيلة، وتدمير الممتلكات العامة والخاصة وإلحاق أضرار جسيمة بها، يتطلب التدخل وبشكل عاجل لإيقاف هذه الحرب المدمرة.

وطالب سيالة في رسالته إلى رئيس مجلس الأمن، أيضًا بتحمل مسؤولياته التاريخية تجاه ما تشهده العاصمة طرابلس وضواحيها من حرب مدمرة وكارثية تصيب الأبرياء محذراَ مما ستسببه من انعكاسات سلبية خطيرة ليس على ليبيا فقط بل على المنطقة والعالم أجمع.

...( وال )...

الأكثر قراءة