وكالة الأنباء الليبية (وال)

الأخبار

الهيئة العامة للتوثيق والمعلومات تنظم ورشة عمل حول ( نتائج المسح التقييمي لواقع المعلومات والتوثيق ) .

تاريخ النشر (
2019-03-14 13:52:00
)

طرابلس 14 مارس 2019 (وال) - نظمت الهيئة العامة للتوثيق والمعلومات صباح اليوم الخميس بمقر الهيئة طرابلس ورشة عمل حول" نتائج المسح ألتقييمي لواقع مراكز المعلومات والتوثيق القطاعية للعام 2018 ومشروع قرار المجلس الرئاسي رقم 59 لسنة 2019 بشأن إنشاء مركز البيانات الوطني" . وأوضح مدير إدارة النظام الوطني للمعلومات "منير العدل" خلال عرض مرئي ، أن نتائج المسح ألتقييمي لواقع مراكز المعلومات والتوثيق القطاعية 2018 ومشروع إنشاء مركز البيانات الوطني جاء لتقييم الواقع الحالي للمستوى التنفيذي الأول للنظام الوطني للمعلومات والتوثيق والمتمثل في مراكز المعلومات والتوثيق ومايماثلها اختصاصا من الإدارات والمكاتب داخل القطاعات الحكومية. واشار " العدل" إلى أن هذا التقييم والمسح يهدف إلى الخروج بمؤشرات عامة وتحليليه حول الواقع الفعلي للجهات المستهدفة ودراسة إمكانيات تطويرها ودعمها وتفعيلها بالصورة الصحيحة ووفق التشريعات المنظمة للنظام الوطني للمعلومات. من جانبه قال مدير الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة " محمد اوسماحة" في العرض الذي قدمه عن مشروع إنشاء مركز البيانات الوطني والذي يعني به توفير موارد الحوسبة المحاسبية التي تتطلبها أعمال ميكنة عمل القطاعات الحكومية والتي تشمل كافة الوزارات وغيرها من الجهات التي يتم تحديدها من قبل اللجنة الإشرافية العليا . وأضاف أن مشروع البيانات الوطني من المشروعات الإستراتيجية السيادية وتتولى الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة اعتماده ضمن الموازنة التقديرية لها وخصم تكلفته من أرباح الشركة وفقا للتشريعات النافذة والأصول المحاسبية المعمول بها. وحضر الورشة ، أمين عام مجلس الوزراء " الطاهر عامر " ورئيس لجنة إدارة الهيئة العامة للمعلومات " عبدالرؤوف البيباص" والمستشار الفني في المجلس الرئاسي " محمد باني" وعدد من مدراء مراكز المعلومات والتوثيق القطاعية . كما حضر الورشة عدد من وكلاء الوزارات في حكومة الوفاق الوطني ومندوبين عن الشركة العامة للكهرباء والمؤسسة الوطنية للنفط وشركة ليبيا للاتصالات والتقنية ومدير مركز دعم القرار وعدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة طرابلس وعدد من المهتمين والمختصين بالشأن ألمعلوماتي. 


 ..(وال)..

الأكثر قراءة