صدامات ليلية جديدة بين متظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن التونسية .الخميس ، 11-01-2018 - 10:18:00



تونس11 يناير 2018 ( وال ) - استمرت مساء امس الأربعاء الصدامات بين
متظاهرين وقوات الأمن في تونس لليلة الثالثة على التوالي، احتجاجا على
ارتفاع الأسعار وإجراءات التقشف المعتمدة مؤخرا في إطار موازنة 2018.
وذكرت تقارير اخبارية ان صدامات جديدة اندلعت مساء الأربعاء، لليلة
الثالثة على التوالي، بين متظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن
التونسية التي تشهد موجة احتجاجات على غلاء الأسعار وإجراءات تقشف
اعتمدتها السلطات في الآونة الأخيرة.
وفي سليانة الواقعة في شمال غرب البلاد، رشق شبان قوات الأمن بالحجارة
والقنابل الحارقة وحاولوا اقتحام محكمة في وسط المدينة، في حين ردت عليهم
الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع .
وفي القصرين الواقعة في وسط البلاد الذي يعاني من تفشي الفقر، تجددت
الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن حيث حاول شبان تقل أعمارهم عن 20
عاما قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة وعمدوا أيضا إلى رشق عناصر الأمن
بالحجارة، بحسب مراسل.
وفي طبربة (30كلم غرب العاصمة) نزل العشرات من المتظاهرين إلى شوارع هذه
المدينة التي شيعت الثلاثاء رجلا توفي أثناء صدامات دارت ليل الاثنين.
وردت الشرطة على المتظاهرين برميهم بكميات كبيرة من قنابل الغاز
المسيل للدموع، بحسب ما أفاد أحد السكان.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن مواجهات مماثلة دارت في عدد من الأحياء
القريبة من العاصمة.
وأعلنت وزارة الداخلية في حصيلة جديدة أن عدد الموقوفين على خلفية هذه
الصدامات بلغ 237 شخصا.