العنف يضرب من جديد أفغانستان التي صنفتها الأمم المتحدة من أكثر البلدان خطورة في العالم.الأربعاء ، 11-01-2017 - 17:18:00

الجزائر 11 يناير 2017 (وال) - عاد العنف ليضرب من جديد دولة أفغانستان التي تعاني من التهديد الأمني منذ 2007, وذلك بعد تسجيل ثلاثة إعتداءات دامية إستهدفت كل من العاصمة كابول وولايتي هلمند وقندهار, الأمر الذي أثار تنديدا دوليا لتواصل العمليات الإرهابية في هذا البلد الذي صنفته الأمم المتحدة من أكثر البلدان خطورة في العالم. وقتل أكثر من 56 شخصا يوم أمس الثلاثاء في سلسلة إعتداءات هزت ثلاث مدن افغانية منها كابول التي استهدفت لاول مرة هذا العام إضافة الى هلمند وقندهار في الجنوب. وإستقبلت أفغانستان السنة الجديدة, على وقع تفجيرين أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنهما وقعا قرب مبنى البرلمان الافغاني في كابول أحدهما نفذه انتحاري راجل وآخر بسيارة مفخخة اثناء خروج الموظفين من المكاتب مما تسبب في مقتل أكثر من 30 شخصا. وفي مساء يوم امس, تعرض مقر إقامة والي قندهار كبرى مدن الجنوب قرب باكستان لإنفجارات أوقعت أكثر من 25 قتيلا وعددا من الجرحى. من جهته أعلن قائد الشرطة في تصريح صحفي اصابة والي الولاية وعدد من ضيوفه من بينهم سفير دولة الامارات العربية , وأكدت من جهتها الخارجية الاماراتية ان ممثليها في أفغانستان جمعة كعبي ودبلوماسيين إماراتيين آخرين جرحوا في الهجوم الارهابي على مقر اقامة قندهار بينما أكدت مقتل خمسة من مواطنيها في هجوم على مقر اقامة الوالي.